10 طرق بسيطة من أجل تحسين الذاكرة

الذاكرة

الذاكرة هي ما يعتمد عليه الانسان فأيًا كان عمرك أو طبيعة عملك، سواءً كنت طالبًا أو غيره، فالذاكرة هي أحد الأدوات العقلية الأكثر استخدامًا والأقل تحسنًا. فكّر في الأمر، وحاول تذكر متى كانت آخر مرة عملت فيها على تطوير ذاكرتك؟ دعنا أيضًا نطرح سؤالًا هامًا “كم من الوقت والطاقة يمكنك توفيره أثناء دراستك على سبيل المثال بعد تحسين قدرتك على تذكر ما تتعلمه”؟
لحسن الحظ لا تحتاج إلي العمل لتحسين الذاكرة الخاصة بك، بل أنت بحاجة إلى عدد من الأساليب الجديدة والتي نستعرضها معكم في هذا المقال.

10

تمارين العينين يقوي الذاكرة

تمارين العينين
أغمضي عينيكِ وحركيها في جميع الاتجاهات كل 30 ثانية لمدة 10 ثوانٍ، فممارسة هذه التمارين من شأنها تحسين ذاكرة المدى الطويل لديك بنسبة قد تصل إلى 10%.

9

النوم وتقوية الذاكرة

النوم
القيام بالدراسة عند شعورك بالنعاس الشديد بدلًا من النوم، يُعتبر واحدة من أسوأ الممارسات التي بإمكانها الإضرار بذاكرتك، فمجرد أن تأخذ قيلولة قصيرة لمدة 20 دقيقة في منتصف فترة ما بعد الظهر، يُحدث تأثيره في تحسين قدرات الذاكرة الخاصة بك لبقية فترة ما بعد الظهر. ويُعتقد أن عملية نمو المخ، أو المرونة العصبية تكمن وراء قدرة الدماغ على السيطرة على السلوك، بما في ذلك التعلم والذاكرة. اقرأ أيضا:10 فوائد مذهلة للجسم اثناء النوم‎

8

الذاكرة وإيقاف تعدد المهام

إيقاف تعدد المهام
تعدد المهام هو محاولة الإنسان لاختزال الوقت اللازم للقيام بالعديد من الأشياء الممكنة بنفس اللحظة، وفي أسرع وقت ممكن. في نهاية المطاف، فإن تعدد المهام في الواقع يُبطئ من عملك، ويجعلك عرضة للأخطاء، وكذلك النسيان.

وتظهر الأبحاث أنك في الواقع تحتاج حوالي 8 ثوانٍ للإحتفاظ بأحد المعلومات بالذاكرة الخاصة بك. لذلك إذا كنت تتحدث على هاتفك الجوال، وتحمل مفاتيح سيارتك، فمن المرجح ألا تتذكر المكان الذي ستتركهم فيه. إذًا ما عليك سوى الإسترخاء والتركيز في كل مهمة على حدا.

والآن ما الأشياء الذي ستحاول القيام بها لتحسين ذاكرتك أكثر؟

7

الأكل بطريقة مناسبة

الأكل بطريقة مناسبة
الأطعمة التي تتناولها تلعب دوراً حاسما في تحسين الذاكرة الخاصة بك. الخضراوات الطازجة ضرورية، وكذلك الدهون الصحية، وتجنب السكر الأبيض. يمكنك البحث أكثر على معلومات مفصلة حول الاطعمة الغذائية المهمة للقوى العقلية. على سبيل المثال، يحتوي الكرفس، والقرنبيط، والجوز، على مضادات الأكسدة وغيرها من المركبات التي تحمي صحة الدماغ، وقد تحفز حتى إنتاج خلايا دماغية جديدة.

وأيضاً هناك زيت جوز الهند الذي يُعتبر من الدهون الصحية لوظيفة الدماغ. وفقًا لبحث من قبل الدكتور ماري نيوبورت، ما يزيد على ملعقتين قليلًا من زيت جوز الهند (حوالي 35 مل) سوف توفر لكم ما يعادل 20 جرامًا من الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة، والتي يُشار إليها بأنها وقائية ضد مجموعة من الأمراض العصبية.

6

جربّ ألعاب الذكاء و الحيل

جربّ ألعاب الذكاء و الحيل
اذا لم تكن متعوداً على تحدي عقلك بكل ما هو جديد من معلومات, سو يكون أكثر عرضة للخمول و هو ما يؤدي الى عدم تقوية الذاكرة.

طريقة من الطرق لتحدي عقلك هو عن طريق ألعاب الذكاء و الحيل, يمكنك لعب هذه الألعاب على شبكة الانترنت مثل موقع Lumosity.com.

5

كوّن صداقات و تواصل باستمرار

كوّن صداقات و تواصل باستمرار
التواصل الاجتماعي مع الناس يساعد بشكل كبير في تجنب الاصابة بأعراض الاكتئاب او الضغط العصبي, كلاهما يساعد في ضعف اداء الذاكرة. خصص جزء من وقتك دائماً في التواصل مع المقربين منك, اصدقائك و اي شخص تحس براحة في التواصل معه خصوصاً ان كنت تعيش وحيداً من أجل تقوية الذاكرة و تحسين الحالة النفسية.

اذا دعيت لاي حدث به تجمع مع الاصدقاء مثل الخروج او الغداء معاً لا تتعلل بضيق وقت. قمت بذلك لما فيه من اثار ايجابية على صحتك و ذاكرتك.

4

إضافة عنصر الحركة و الرياضة في نظامك اليومي

إضافة عنصر الحركة و الرياضة في نظامك اليومي
النشاط الحركي يساعد في زيادة ضخ الدم في جميع انحاء جسمك بما في ذلك المخ. و هذا من شانه ان يساعدك في الحفاظ على ذهنك متيقظاً و تقوية ذاكرتك.

بالنسبة للبالغين فهناك دراسة قام بها معهد الصحة الأمريكي يفضل قيام الشخص بممارسة المشي او اي رياضة بنشاط معتدل كالجري للخفيف لمدة لا تقل عن 150 دقيقة اسبوعياً او 75 دقيقة من الرياضات ذات المجهود العالي مثل المشي السريع او الهرولة (jogging).

يفضل توزيع النشاط خلال ايام الاسبوع و عدم تركيزها في يوم معين.

اذا لم يتوفر لك الوقت للقيام بالرياضة بشكل كامل خلال الاسبوع, حاول على الاقل المشي لمدة لا تقل 10 دقائق خلال يومك.

3

مضغ العلكة

مضغ العلكة
هناك نظريتان حول تلك الطريقة، الأولى أن مضغ العلكة “اللبان” يزيد من تدفق الدم للدماغ وبذلك يسمح بتنشيط العقل وعملية التعلم، الثانية أن عند المضغ والدراسة معاً فقد وُجدت رابطة ما بين تذكر المعلومات ومضغ العلكة عند محاولة استرجاع المعلومة، وبغض النظر عن تصديقك لأي منهم فإنه من الممتع أن تصطحب معك علبة علكة قبل دخولك للإمتحان، ويجب أن تكون بنفس الطعم مثلها مثل طريقة الرائحة.

2

استخدام الروائح

استخدام الروائح
أثبتت الدراسات أن الرائحة عامل مهم لاسترجاع الذكريات وتقوية الذاكرة، حتى انها أفضل من الصوت، ولكن ما الطريقة الأمثل لاستخدامها؟! الطريقة الأمثل هى استخدام رائحة مميزة عند الدراسة والتعلم واستخدام نفس الرائحة عند احتياجك لاسترجاع تلك المعلومات، مثال على ذلك عند مذاكرتك لمادة معينة كعلوم الحاسب مثلاً، يمكنك وضع عطر معين على ظهر يدك، وحينما يأتى ميعاد الإختبار لا تنسى وضع نفس رائحة العطر، ويمكنك استعمال نفس الطريقة عند إلقاءك محاضرة أو مقابلة عمل، ولا تقلق هذه لا تعتبر غشاً .

1

اقبض يدك اليمنى عند التعلم، ويدك اليسرى عند التذكر

اقبض يدك اليمنى عند التعلم، ويدك اليسرى عند التذكر
ربما تبدو معلومة غريبة، ولكن اثبتت دراسة حول تحسين الذاكرة القصيرة فعاليتها، ببساطة عند قيامك بعملية التعلم قم بقبض يدك اليمنى، وفيما بعد عندما تريد التذكر قم بعصر يدك اليسرى للتذكر، ومع ذلك عليك ملاحظة أن الدراسة أثبتت فعاليتها بالنسبة لمن يستخدمون يدهم اليمنى، وقاموا بدراسة أخرى حول من يستخدمون اليد اليسرى كذلك، لكن نتائج الدراسة تحتاج للنظر وإعادة التجربة، لذا يمكنك الإنتظار “إذا كنت أعسر” أو ببساطة يمكنك تجربتها بنفسك وملاحظة النتائج.

 

المراجع/https://www.healthline.com/nutrition/ways-to-improve-memory

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *