Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

10 اضرار لنظام الكيتو الغذائي

الكيتو هو نظام يعتمد على تناول الدهون مقابل التقليل من تناول الكربوهيدرات، حيث أن تخفيض تناول الكربوهيدرات وإستبدالها بالدهون سوف يساعد بصورة أكبر في عملية الحرق.

والفكرة في هذا الرجيم هو تقليل الكربوهيدرات بنسبة كبيرة، بحيث لا تقل عن 50 جم في اليوم، وبعد مرور أيام قليلة على إتباع هذا النظام لن يجد الجسم الوقود الذي يحتاجه وكمية السكر في الدم التي تساعد الكربوهيدرات في توفيرها.
وبالتالي يبدأ الجسم في الإستعانة بالدهون والبروتين للحصول على الطاقة التي يحتاجها، فيحرق كم أكبر من الدهون المخزنة، وهكذا يفقد الجسم نسبة كبيرة من الدهون.
ولكن لا ينصح إتباع هذا الرجيم إلا تحت إشراف طبي ولفترات وجيزة حتى لا يؤثر على الصحة بالسلب.
أضرار رجيم كيتو:
مثله مثل أي نظام رجيم، هناك مجموعة من الأضرار التي قد تلحق بمن يتبع هذا النظام، وتتمثل في:

10

مخاوف غذائية

مخاوف غذائية
نظام الكيتو الغذائي يحوي كميات منخفضة من الفواكه والخضروات والحبوب والبقوليات التي بدونها يفقد الشخص المتبع لهذا النظام الألياف وبعض الفيتامينات والمعادن والمواد الكيميائية النباتية التي لا تأتي إلا من هذه الأغذية، إضافة إلى تناول كميات كبيرة من الدهون غير الصحية.

وهذا كله قد يصاحبه اثار سلبية على صحته على المدى الطويل، مثل: هشاشة العظام، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

9

تآكل العظام

تآكل العظام
فقدان العظام الذي لا يمكن وقفه هو أحد الآثار الجانبية الرئيسية لحدوث الكيتوسات. أولاً، أنت تميل إلى تقليل استهلاك الكالسيوم عندما تبدأ في اتباع رجيم “الكيتو”، ثانياً، تقوم بإزالة الألياف والعديد من مصادر المواد الكيميائية النباتية المهمة مثل التانينات وحمض الفايتك والأوكسالات، وبالتالي تصبح عظامك ضعيفة وعرضة للكسر.

8

الصداع والقلق

الصداع والقلق
ستعاني من صداع متقطع في خلال الأيام القليلة الأولى عندما تبدأ نظامًا غذائيًّا لتوليد الكيتون، بسبب عمل مخك المستمر لاستهلاك الجلوكوز المتبقي؛ لذلك يقوم بحرق المخازن الأخيرة من الجلوكوز قبل التحول إلى الكيتونات للحصول على الطاقة.

يمكنك أن تشعر بالقلق وأن تجد صعوبة في التركيز بينما يتكيف دماغك مع استخدام مصدر الطاقة البديل هذا.

7

عسر الهضم والإمساك

عسر الهضم والإمساك
واحد من الأعراض الجانبية لرجيم الكيتو عسر الهضم والغازات والإمساك، وذلك لأن الجسم لا يحصل على الكميات المعتادة من الألياف كما في السابق، فمع التوقف عن تناول الفواكه والخضروات عالية الكربوهيدرات والحبوب الكاملة والبقوليات يُقتطع الجانب الأكبر من الألياف التي تدخل الجسم. الحل هنا هو ممارسة التمارين الرياضية البسيطة بصورة يومية، وشرب الكثير من الماء، وتناول الخضروات الورقية بكثرة، وإذا استمر الإمساك يمكنك الحصول على مكملات غذائية للألياف.

6

يمكن أن يؤدى إلى الجفاف

يمكن أن يؤدى إلى الجفاف
الوقود المفضل للدماغ هو الجلوكوز، الذى يتم تصنيعه بسهولة من الكربوهيدرات، كما ينخفض إجمالي كمية الماء في الجسم عندما تقل كمية الكربوهيدرات فى نظام الكيتو ، مما قد يسبب الإمساك والغثيان والصداع والتعب والتهيج والتشنجات ، تأكد من شرب الكثير من الماء لمساعدة جسمك على التعامل مع هذه الأعراض.

5

قد يؤدى الكيتو إلى ارتفاع نسبة الكولسترول وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب

قد يؤدى إلى ارتفاع نسبة الكولسترول وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب
يعتمد النظام الغذائي الكيتو على الدهون المشبعة أو الدهون غير المشبعة، تزيد هذه الدهون مستويات الكولسترول LDL (السيئ) وتخفض مستويات الكوليسترول HDL (الجيد)، كما أنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية .

لذلك يجب على الأشخاص الذين يتبعون نظام الكيتو التركيز على الدهون النباتية غير المشبعة مثل المكسرات والبذور وزيت الزيتون والأفوكادو ، والتي ثبت أنها تحمي القلب.

4

زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والكلى

زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والكلى
التبول المتكرر في هذا النظام يؤدي إلى فقدان الجسم للسوائل والكهارل المهمة، مثل: الصوديوم، والمغنيسيوم والبوتاسيوم، مما يزيد من خطر الإصابة بالقصور الكلوي الحاد.

فالجفاف خطير وقد يؤدي إلى الدوار أو إصابة الكلى أو حصوات الكلى، كما أن هذه الكهارل مهمة لصحة القلب، وقلتها قد يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، مما قد يكون مميتًا.

حيث أظهرت دراسة علمية عرضت في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب في ميونيخ بأن الأشخاص الذين يتناولون وجبات منخفضة الكربوهيدرات يرتفع لديهم خطر الموت بسبب السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

3

انخفاض كتلة العضلات وعملية الأيض في نظام الكيتو

انخفاض كتلة العضلات وعملية الأيض
إن تغيرات الوزن المرتبطة بنظام الكيتو قد تكون نتيجة فقدان الكتلة العضلية أيضًا، خاصة إذا كان الشخص يتناول دهون أكثر بكثير من البروتين.

كما أن العضلات تحرق سعرات حرارية بشكل أكبر من الدهون، مما سيؤثر سلبًا على عملية الأيض، ومن الممكن أن يكون لذلك اثار دائمة على معدل الأيض أثناء الراحة، وعلى الوزن على المدى الطويل.

2

الحماض الكيتوني

الحماض الكيتوني
لا يجب على الشخص المصاب بداء السكري من النوع الأول أو النوع الثاني اتباع نظام الكيتو دون استشارة الطبيب، وذلك لإنه قد يؤدي إلى حالة خطيرة تسمى الحماض الكيتوني نتيجة تخزين الجسم للكيتونات التي هي أحماض ناتجة عن حرق الدهون، فيصبح الدم حامضي جدًا، مما قد يؤدي إلى تلف الكبد والكلى والدماغ إذا لم يعالج، وقد يؤدي للوفاة. اقرأ أيضا:10 اطعمة لتقوية المناعة

1

إنفلونزا الكيتو

إنفلونزا الكيتو
في بداية اتباع نظام الكيتو يعاني المعظم من انفلونزا الكيتو والشعور بالمرض، نتيجة بدء تكيف الجسم لانخفاض مستوى الكربوهيدرات، فيبدأ الشعور بأعراض تشبه الانفلونزا، مثل: الصداع والتعب والتهيج والإمساك، والغثيان والقيء والدوار وألم في العضلات.

وفي عملية تكسير الدهون بدلًا من السكر لإنتاج الطاقة، ينتج الجسم الكيتونات، ثم يتخلص منها من خلال التبول المتكرر، وهذا قد يؤدي إلى فقدان الكهارل والجفاف، مما يساهم بأعراض الانفلونزا التي قد تستمر لحوالي أسبوع.

 

المراجع/ https://www.healthline.com/health-news/worst-side-effects-of-the-keto-diet

التعليقات