Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اسوأ 10 رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية

الولايات المتحدة تعتبر واحدة من أعظم الدول في العالم من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية، إلا أن الحقيقة المغيبة هي تاريخ رؤساء هذه الدولة، وسنتعرف في هذا المقال على أسوأ 10 حكام الذين وصلوا إلى كرسي الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

10

جون تايلر

جون تايلر
على الرغم من شعبيته السيئة جداً استطاع الحفاظ على كرسي الرئاسة لفترة طويلة، ولكن كل مجلس الوزراء الخاص به طلب منه أن يستقيل بسبب إدارته السيئة للغاية.

9

فرانكلين بيرس

فرانكلين بيرس
كان فرانكلين بيرس هو الرئيس الرابع عشر للولايات المتحدة والذي ترأس رئيس الدولة من 1853 إلى 1857 . وتعتبر إدارة بيرس على نطاق واسع فاشلة ، ويعود السبب الرئيسي للتدهور السياسي للحزب الديمقراطي . كما قدم الرئيس بيرس بيئة مثالية لتعزيز حركة الانفصال الجنوبية المتنامية . أيد الرئيس بيرس لقانون الرقيق الهارب المثيرة للجدل . وفي عمل آخر غير شعبي كانت له إدارة القطعة المسؤولة عن تمرير قانون كانساس-نبراسكا لعام 1854 والذي أدى إلى ما يسمى ب “نزيف كانساس” أو حرب الحدود التي شنت بين الفصائل المناهضة للرق والعبودية . ويعتبر هذا العمل الخاص أيضا واحدة من الأحداث الرئيسية التي أدت إلى الموت والدمار على نطاق واسع والناجمة عن ويلات الحرب الأهلية .

8

زكاري تايلور

زكاري تايلور
وكان ضابط الجيش السابق زكاري تايلور الذي شغل منصب الرئيس الثاني عشر للولايات المتحدة ولكنه شغل هذا المنصب البارز لفترة وجيزة من عام 1849 إلى عام 1850 . وباعتباره عضوا في حزب ويغ فاز تايلور بالانتخابات على الرغم من أن اللواء السابق كان ينظر إليه من قبل العديد من زملائه بإفتقاره إلى الخبرة السياسية . ومن بين العديد من القضايا التي تواجه حكومة تايلور فقد وضع الأراضي المكتسبة حديثا من ولاية يوتا ، كاليفورنيا ، ونيو مكسيكو التي اكتسبت بعد الحرب المكسيكية . وكان الرق هي مسألة أخرى جارية ناقشها أعضاء إدارة تايلور . ويعتقد كثير من المؤرخين أن سمعة زاكاري تايلور كدولة فقيرة للدولة قد تنبع أكثر من قلة خبرته ، فضلا عن الوقت القصير الذي قضاه في منصبه بدلا من سياسته المحددة .

7

جورج دبليو بوش رئيس الولايات المتحدة

جورج دبليو بوش
كان جورج بوش الرئيس ال 43 للولايات المتحدة والذي خدم من عام 2001 وحتى عام 2009 . والده هو الرئيس السابق جورج بوش الأب (1989 إلى 1993) ، والحاكم السابق لولاية فلوريدا الذي فقد مؤخرا ترشيحه ليصبح المرشح الجمهوري الرئاسي في عام 2016 . وقعت هجمات 11 سبتمبر الإرهابية على مركز التجارة العالمي والبنتاجون في أقل من عام في رئاسة بوش . وعلى الرغم من انه حصل على درجة عالية من الموافقات بعد تلك المأساة فان شعبية بوش لم تتعافى بعد ان اتخذ القرار المثير للجدل بطلب العمليات العسكرية الامريكية فى افغانستان والعراق . كما سيتذكر الرئيس بوش لتأكيده ان الرئيس العراقى صدام حسين يمتلك “اسلحة دمار شامل” ، وهو ادعاء اصبح فيما بعد بإدعاء خاطئ . وخلال فترة رئاسته واجه بوش أيضا انتقادات بسبب سوء إدارته لإعصار كاترينا وكذلك الأزمة المالية لعام 2008 .

6

هربرت هوفر احد رؤساء الولايات المتحدة

هربرت هوفر
كان هذا الرئيس ذو تأثير سيء على الاقتصاد ففي فترة حكمه حصل الكساد الاقتصادي الشهير في أمريكا، كما أنه دعم قانون منع الكحول مما زاد من كراهية الشعب له.

5

وارين جي هاردينغ

وارين جي هاردينغ
انتخب هاردينغ كرئيس لأمريكا في عام 1920م، ومع انتخابه كانت الناس تعيش على أمل أن يعيد الحياة في أمريكا كسابق عهدها قبل الحرب العالمية الأولى، إلا أن فترة حكمه كانت مليئة بالفساد والفضائح الجنسية والمالية، مما جعله أحد أسوأ الرؤساء على مر تاريخ هذه الدولة. اقرأ أيضا:أجمل 10 ولايات في امريكا

4

جيمس بوتشنان (1857- 1861)

جيمس بوتشنان (1857- 1861)
بات واحدًا من أسوا الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة بعد أن أصدر بيانًا يذكر فيه أنه لا يكترث البتة بمسألة الرق، وذلك لكونها ليست ذات أهمية عملية كبيرة، ليدخل الحكم الذي كانت المحكمة قد أصدرته حينئذ، والذي يقضي بحرمان المتحدرين من أصول أفريقية من حقوق المواطنة، حيز التنفيذ.
كان بوتشنان أيضًا وراء الأزمة الاقتصادية التي عرفت بـ 1857Panic. يذكر أن المؤرخين أنفسهم كانوا قد اختاروا بوتشنان في عام 2006 كأسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة.

3

بيل كلينتون (1993-2001)

بيل كلينتون (1993-2001)
أصبح ثالث أصغر رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت سنة 1993، واستمرت ولايته حتى عام 2001.
تأثيره السلبي على سوق النفط وإعلانه الحرب على عدد من الدول، وافتقاره إلى الشجاعة والحسم في اتخاذ القرارات السياسية، جميعها عوامل جعلتنا نصنف كلينتون ضمن أسوأ الرؤساء الذي مروا على الولايات المتحدة، يضاف إليها بالطبع الفضيحة الجنسية التي تورط فيها مع الآنسة لوينسكي، وأوقعته في وضع شديد الحرج، خاصة مع زوجته هيلاري.

2

ريتشارد إم نيكسون

ريتشارد إم نيكسون
ما تزال فضيحة “ووترغيت” وصمةَ عار تُلحق الشينَ برئاسة نيكسون أينما ذكر. ولم تكن فعلته الأصلية (التوجيه باقتحام مقر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي في مبنى ووترغيت لزرع أجهزة تنصت، خلال السباق الرئاسي عام 1972) هي التي ألحقت به هذا العار الأبدي، بل كانت الأكاذيب ومساعي التستر التي بذلها بعد كشفه.

ويكفي لتدرك كم كان الموقف الذي وقع فيه سيئاً، أن تعلم أنه وهو رئيس الولايات المتحدة اضطر إلى أن يظهر على شاشة التلفزيون ويقول للشعب الأمريكي: “أنا لست محتالاً”، لكن بعد التحقيق الذي أجراه الكونغرس، مدفوعاً بمجهودات صحافة استقصائية رائدة حملت رايتها صحيفة The Washington Post-التي كانت أول من كشف الفضيحة وقتها- أصبح نيسكون في نهاية المطاف الرئيسَ الأمريكي الأول، والوحيد حتى الآن، الذي يستقيل من منصبه.

1

يوليسيس جرانت من رؤساء الولايات المتحدة

يوليسيس جرانت
هذا هو رئيسٌ آخر للولاياتِ المتحدة الأمريكية أرخى العنان للفساد داخل دائرته السياسية. غالباً ما يشار إليهِ بأنه الرئيس الذي لم تكن فترة حكمه بالمثمرة في منصبه، وأنه يفتقر إلى الكثير من الصفات الرائعة التي يبحث معظمُنا عنها في المرشح الرئاسي. يوليسيس جرانت لم يُظهر مهاراتٍ ممتازة في إلقاء خطابٍ علنيّ، ولم يكن مسيطراً تماماً في السياسة (في الواقع لم يكن يحب الشؤون السياسية) وكان أكثر هدوءاً وتحت الرادار. لقد ساهمت هذه الصفات في افتقاره للبراعة السياسية.

 

المراجع/https://www.usnews.com/news/special-reports/the-worst-presidents/slideshows/the-10-worst-presidents

You may also like...

التعليقات