Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أفضل 10 لاعبين في تسديد الركلات الحرة على مر التاريخ

الركلات الحرة أو الضربات الثابتة تعتبر مفتاحاً مهماً لأي فريق في إحراز هدف التقدم على المنافس، تماماً مثلما يحدث في ضربات الترجيح، لذلك هناك العديد من الأندية التي تقوم بتدريب لاعبيها على إتقان تلك الضربات وتخصيص لاعب لكل ركلة بحسب مكانها داخل أرض الملعب والزاوية الأنسب للتسديد من خلالها.

ولكن بالرغم من كل هذا، هناك عدد قليل من اللاعبين الذين بإمكانهم تحويل تلك الضربات إلى أهداف باحترافية لا يوجد لها مثيل.

10

رونالدينيو


على الرغم من إن متقني الضربات الثابتة يتفوقون في فرع واحد فقط من فروع اللعبة، إلا أن «رونالدينيو» لم يكن كذلك، فهو مهاري من الدرجة الأولى ويُعرف بقوة التسديد وحركاته الاستعراضية، ولعل محبيه يتذكروا الضربة الثابتة الشهيرة التي حولها إلى هدف من طراز عالمي في مرمى «فيردر بريمن» الألماني.

9

أليساندرو ديل بييرو


لاعب «اليوفنتوس» الأسطوري الذي ظل وفياً لفريقه حتى آخر لحظة. كان يمتاز بالسرعة والمهارة والقدرة على المراوغة في أضيق الأماكن، والأهم من هذا أنه كان بإمكانه إحراز الأهداف من الكرات الثابتة التي يرسلها بمنتهى السهولة لأبعد جزء في المرمى، مما يصعب من مهمة الحارس.

8

دييغو مارادونا


بالرغم من إن الكثير لا يعلم هذا الأمر، إلا أن أسطورة الأرجنتين مارادونا كان بإمكانه إحراز الأهداف من الضربات الثابتة باحترافية كبيرة وأحرز طوال مسيرته الكروية العديد من تلك الأهداف عن طريق تسديد الكرة عالياً وإرسالها إلى المنطقة التي لا يتوقعها الحارس.

7

زين الدين زيدان


لاعب مدريد السابق ومنتخب فرنسا، ومن أشهر اللاعبين في تاريخ الكرة الفرنسية في تسجيل الكرات الحرة والتي اعتمد فيها زيدان على قوة التسديد ودرجة دوران الكرة في الهواء لخداع الحارس في آخر لحظة.

6

روبرتو كارلوس


اللاعب رقم 6 في منتخب البرازيل والذي يعتبر المسؤول عن تسديد أشهر ركلة حرة في التاريخ والتي سكنت شباك المنتخب الفرنسي في مباراة ودية قبل انطلاق بطولة العالم 1998.

5

سينيسا ميهايلوفيتش


المدافع الصربي الذي عرفته جماهير كرة القدم من خلال الدوري الإيطالي. بالرغم من كونه مدافعاً إلا أنه تمكن من تحويل الضربات الثابتة إلى أهداف في معظم محاولاته، وغالباً ما كان يتسبب بإرعاب المنافسين عندما يتم احتساب أي خطأ لصالح فريقه.

4

زيكو


اللاعب البرازيلي الذي يعتبر أول من بدأ في استخدام أسلوب فني في تسديد الركلات الحرة بدلاً من الاعتماد على القوة والسرعة فقط. وبعد ذلك بفترة قصيرة اتبعه باقي اللاعبين إلى أن أصبحت الضربات الثابتة تنفذ بالطريقة التي نراها عليها اليوم.

3

ديفيد بيكهام


اللاعب الإنكليزي الذي كان بإمكانه إحراز الضربات الثابتة وإرسال عرضيات متقنة، وإحراز الأهداف من منتصف الملعب تقريباً. أشهر ضربة حرة قام اللاعب بتسديدها خلال مسيرته كانت في المباراة الأخيرة في تصفيات كأس العالم 2002 والتي كانت ستتسبب في عدم صعود المنتخب الإنكليزي للبطولة إذا لم تسكن بالشباك.

2

ميشال بلاتيني


فاز بجائزة الكرة الذهبية 3 مرات، وكان من أمهر اللاعبين في تسديد تلك الكرات، ونادراً ما فقد أي كرة قام بتسديدها. لقد كان بمثابة لاعب كرة القدم الأسطوري الذي ترغب كل أندية العالم بالتعاقد معه.

1

جونينيو برنامبوكانو


لاعب منتخب البرازيل ونادي «ليون» السابق، فقط استخدم اسمه على موقع «يوتيوب» وستتفاجئ بكم الضربات الحرة التي حولها لأهداف، والأهم من ذلك، أن اللاعب يقوم بتسديد الكرة من أي اتجاه سواء منتصف الملعب أو خارج منطقة الجزاء، فهو يعتمد على السرعة والقوة، وفي نفس الوقت مباغتة الحراس.

التعليقات

  1. mourad 2015-11-06 الرد
  2. ابو احمد البرازيلي 2016-09-10 الرد

التعليقات