Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أخطر 10 منظمات سرية في العالم

لقد كان هناك عدة منظمات سرية عبر التاريخ والكثير من نظريات المؤامرة التي تدور حولها، منها من اندثر ومنها لا تزال تؤثر في حياتنا حتى يومنا هذا. هذه لائحة بأشهر هذه المنظمات وأكثرها سرية وتأثيراً في العالم:

10

جمعية الجمجمة والعظام – «Skull and Bones»

جمعية الجمجمة والعظام - «Skull and Bones»
تأسست جمعية «الجمجمة والعظام» في عام 1832 في جامعة Yale الأمريكية، وكانت تعرف آنذلك بأخوية الموت. وتعتبر هذه الجمعية من أقدم الجمعيات الطلابية السرية في الولايات المتحدة الأمريكية وتقبل في عضويتها النخبة القليلة من الطلاب فقط. وتعتمد «الجمجمة والعظام» على الطقوس الماسونية حتى يومنا هذا حيث يجتمع أعضائها يومي الخميس والأحد من كل أسبوع في مكان يدعى «القبر».

ومنذ عام 1970 توقفت الجمعية عن الإفصاح عن منتسبيها، أما طقوسها فكانت ولا تزال سرية للغاية. ومن أبرز أعضائها رئيسي الولايات المتحدة جورج بوش الإبن وأباه، حيث يظهر أحدهما إلى أيسر الساعة في الصورة.

ويعتقد بعض المؤرخين بأن «الجمجمة والعظام» هي فرع من حركة «التنويريون» ومن أشهر نظريات المؤامرة التي تدور حول هذه منظمة أيضاً، هو قيام أعضائها بتأسيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، على الرغم من نفي الوكالة لهذا الإدعاء في تصريح رسمي عام 2007.

9

منظمة رهبان الفجر الذهبي – «Hermetic Order of The Golden Dawn»

منظمة رهبان الفجر الذهبي - «Hermetic Order of The Golden Dawn»
أسس الدكتور «وليام وودمان» و «وليام وستكوت» و «سامويل ماثيرز» هذه المنظمة في أواخر القرن التاسع عشر في بريطانيا، وكانوا أعضاء سابقين في الماسونية. ويعتمد نظام «الفجر الذهبي» على مزيج من التعاليم المأخوذة من المسيحية الباطنية والقبالة والديانة الفرعونية والماسونية والتصوف والسحر وكتابات عصر النهضة. أما الوثائق الأساسية لهذه المنظمة فتحتوي على أكثر من 60 طريقة لممارسة السحر والشعوذة.

8

منظمة «روسكروسن» – «Rosicrucians»

منظمة «روسكروسن» - «Rosicrucians»
تأسست منظمة «روسكروسن» في القرن السابع عشر في ألمانيا عندما تم نشر ثلاث وثائق، تحدثت أولاها عن قصة كيميائي غامض سافر إلى عدة أماكن ليجمع معلومات سرية. أما الوثيقة الثانية فتحدثت عن أخوية سرية من الكيميائيين الذين كانوا يخططون لتغيير الواجهة الثقافية والسياسية لأوروبا. وذكرت الوثيقة الثالثة الدعوة التي وُجِهت إلى «كريستيان روزينكروز» لحضور ومباركة الزفاف الكيميائي للملك والملكة في قلعة «المعجزات».

أما الأعضاء الحاليون للمنظمة فيعتقدون بأن جذورها تمتد إلى زمن طويل وهم يؤيدون «اللوثيريانية» ويعادون الكنيسة الكاثوليكية. ولقد تأثرت الماسونية بالـ«روسكروسنية» عند تأسيسها.

7

منظمة المعابد الشرقية – «Ordo Templis Orientis»

منظمة المعابد الشرقية - «Ordo Templis Orientis»
تأسست هذه المنظمة في بداية القرن العشرين وإعتمدت في مبادئها على التعاليم الماسونية، وبقيادة «الوحش العظيم: أليستار كراولي» تم إبتكار ديانة جديدة تدعى «ثيليما». وترتكز هذه الديانة على مبدأ وحيد ألا وهو: «إفعل كل ما يتطلبه القانون، الحب هو القانون والحب تحت الإرادة»، أما كتابهم المقدس فيطلق عليه إسم «كتاب القانون».

وتضم هذه المنظمة أكثر من 3000 عضو، وتتميز طقوس إنضمام الأعضاء الجدد إليها بوجود الرهبان والأطفال والعذارى، ويدينون للآلهة الفرعونية القديمة وإلى الشيطان.

6

مجموعة «بيلدبيرغ» – «The Bilderberg Group»

مجموعة «بيلدبيرغ» - «The Bilderberg Group»
تختلف مجموعة «بيلدبيرغ» عن الآخرين بعدم إشتراطها إلى عضوية رسمية، إنما هي مجموعة من 120 إلى 150 شخصية نافذة يجتمعون في كل عام بسرية تامة وتحت حراسة مشددة. ويجري هذا الإجتماع أو المؤتمر في أحد الفنادق الفاخرة ويبقى جدول الأعمال طي الكتمان.

ولقد تم أول اجتماع لهذه المجموعة السرية في عام 1954 في فندق «بيلدبيرغ» في هولندا. وكان أحد أهداف مجموعة «بيلدبيرغ» في بداية تأسيسها هو زيادة التقارب بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية الغربية بعد انتهاء الحرب العالمية.

ومن أهم أعضائها السابقين الملك «خوان كارلوس الأول» من إسبانيا والملكة «بيتركس» من هولندا. وفي اجتماع سنة 2009، حضر رئيس الوزراء اليوناني «كوستاس كارامانلس» ورئيس وزراء فنلندا «ماتي فانهانن» والملكة «صوفيا» من اسبانيا ووزير المالية في الولايات المتحدة «تيموثي جيثنر».

5

منظمة فرسان الهيكل الماسونية – «The Freemason Knights Templar»

منظمة فرسان الهيكل الماسونية - «The Freemason Knights Templar»
لا يمت تنظيم فرسان الهيكل الحديث بأي صلة إلى مجموعة فرسان الهيكل العسكرية الدينية والتي تأسست في القرن الثاني عشر لحماية الحجاج المسيحيين، إنما هي تفرّع جديد من تنظيم الماسونية العالمي.

وتشترط هذه المنظمة على الأشخاص الراغبين بالإنضمام إليها بأن يكونوا ماسونيين وبأن يؤمنوا بالدين المسيحي.

4

أخوية سيون – «The Priory of Sion»

أخوية سيون - «The Priory of Sion»
لاقت «أخوية سيون» إهتماماً كبيراً بعد نشر رواية «شيفرة دا فينشي» للكاتب «دان براون»، إلا أنه يعتقد بأنها غير موجودة على الإطلاق ولكن تم الترويج لها في عام 1956 من قبل «بيير بلانتارد» الذي كان يطالب بالعرش الفرنسي آنذاك. وقد كشفت بعض المراسلات لـ«بيير بلانتارد» بأنه كان يريد أن يوهم الناس بأن هناك أخوية تدعمه للوصول للعرش الفرنسي.

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال الكثير ممن يؤمنون بوجود «أخوية سيون» وعملها في السر. ولقد أشار مؤخراً كتاب «الدم المقدس والكأس المقدسة» إلى عدة حقائق عن «أخوية سيون»، منها:
1) عودة تاريخ تأسيس هذه الأخوية إلى عام 1099 وإنضمام إليها عدة مشاهير كـ«إسحاق نيوتون» و«ليوناردو دا فينشي».
2) قيام الأخوية بتوفير الحماية إلى بعض الأشخاص الذين يعتقد بأنهم من سلالة المسيح عليه السلام وزوجته المزعومة مريم المجدلية.
3) محاولة الأخوية تأسيس ما يدعى بـ«الإمبراطورية الأوروبية المقدسة» والتي ستحكم العالم وتنشر السلام والرخاء.

3

منظمة عمل الرب – «Opus Dei»

منظمة عمل الرب - «Opus Dei»
تتبع منظمة «عمل الرب» إلى الكنيسة الكاثوليكية وتقوم على مبدأ نشر الديانة المسيحية الكاثوليكية في العالم. ولقد تأسست في إسبانيا في عام 1928 من قبل الراهب الكاثوليكي «خوسي ماريا إسكريفا» بمباركة البابا «بيوس الثاني عشر».

ولقد زعم «دان براون» في كتابه «شيفرة دا فينشي» بأن منظمة «عمل الرب» هي منظمة سرية داخل الكنيسة وبأن هدفها الأساسي هو القضاء على «أخوية سيون» لما تمثله من تهديد للديانة المسيحية في حال تم الكشف عن هوية سلالة المسيح عليه السلام.

أما الكنيسة الكاثوليكية فقد صرحت بأنها تمانع قيام المنظمات السرية وبأن منظمة «عمل الرب» لا تعمل في الظلام وبأن أجندتها معروفة لعامة الناس.

2

الماسونية

الماسونية
تأسس المحفل الماسوني الكبير في عام 1717، ويتدرج المنتسبون إلى هذه المنظمة في ثلاث مستويات ويعرف المنتسب عند بلوغه المستوى الثالث بـ«الماسون الكبير». وتتسم إجتماعاتهم الدورية بالطقوس الغريبة والكثير من الرموز المعمارية كالبوصلة والمربع.

ويستخدم أعضاء الماسونية إشارات ومصافحات خاصة بهم تمكنهم من التعرف على بعضهم الآخر ومن الوصول إلى إجتماعاتهم السرية. ويتم تغيير هذه الإشارات والمصافحات بشكل دوري حتى يحافظوا على سريتها.

وللإنضمام إلى هذه المنظمة ينبغي على الشخص أن تتم دعوته بشكل رسمي من قبل ثلاثة ماسونيين وأن لا يقل عمره عن 18 سنة. وتضم الماسونية أعضاء نافذين على الساحة السياسية والإقتصادية والفنية، فمنهم الملوك والرؤساء والفنانين. وتنتقد معظم الديانات منظمة الماسونية، حتى أن الكنيسة الكاثوليكية تحرم على أتباعها الإنضمام إليها.

1

التنويريون – «The Illuminati»

التنويريون - «The Illuminati»
تأسس تنظيم التنويريون في عام 1776 في «بافاريا»، وعلى الرغم من عدم قاونينته في تلك الفترة إلا أن معظم أعضائه هم من المشاهير والسياسيين. ويعد عدم إشتراط الإيمان بالله للإنضمام لعضوية هذا التنظيم، هو وراء جاذبيته لكثير من الملحدين. لهذا تعتبر الإطاحة بالأديان السماوية من أبرز أهدافه.

ويعتقد الكثيرون بأن تنظيم التنويريون لا يزال يعمل بالخفاء إلى يومنا هذا ويتحكم بقرارات معظم الحكومات والدول حول العالم، وبأن معظم السياسيين والفنانين هم من أتباع هذا التنظيم. كما يتم التأثير من قبلهم على الإعلام والإنتاج السينمائي وألعاب الأطفال.

التعليقات

  1. nariman 2018-07-02 الرد
  2. Heba 2018-07-26 الرد

التعليقات