Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز 10 منظمات ارهابية لا تمت للإسلام بصلة

تصدرت أخبار المنظمات “الإرهابية” الإسلامية جميع وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي منذ 9/11، حتى أننا أصبحنا نتفاجأ عند سماعنا بمنظمة إرهابية غير إسلامية. لذا قررنا تسليط الضوء على أخطر 10 منظمات ارهابية لا تمت للإسلام بصلة وإقترفت العديد من الجرائم ضد الإنسانية.

10

القوات المسلحة الثورية في كولومبيا – FARC

القوات المسلحة الثورية في كولومبيا - FARC
تأسست منظمة FARC اليسارية في عام 1964 وهي الذراع المسلح للحزب الكولومبي الشيوعي. وشاركت في الحرب الأهلية الكولومبية منذ ذلك الحين ضد الحكومة المركزية وتضم ما بين 7،000 إلى 10،000 مقاتل يتمركزون في المناطق الجنوبية الشرقية لكولومبيا. وقد اشتهرت بإستخدامها للألغام الأرضية وحُمّلت مسؤولية مقتل أكثر من 460 عسكري كولومبي بالإضافة إلى آلاف المدنيين. وقد إتهمتها عدة منظمات دولية كـ«هيومان رايتس ووتش» و«آمنستي» والأمم المتحدة بإنتهاك حقوق الإنسان في جالات عدّة كتجنيد الأطفال وإستخدام الألغام الأرضية وقتل السكان الأصليين في الغابات الكولومبية والإعتداءات الجنسية. وتقوم FARC بتمويل عملياتها عبر تجارة المخدرات والخطف والإبتزاز.

9

منظمة النضال الثوري اليونانية – EA

منظمة النضال الثوري اليونانية - EA
بدأت منظمة النضال الثوري نشاطها في عام 2003 وهي مجموعة مسلحة عُرِفَت بتوجهاتها الفوضوية والمناهضة للعولمة، ولقد تبنّت عدة إعتدائات على المباني الحكومية والبنوك والشركات الكبرى ومراكز الشرطة، بالإضافة إلى الهجوم على السفارة الأمريكية في أثينا عام 2007. وتهدف هذه المجموعة التي صُنّفت كمنظمة إرهابية من قبل الحكومة اليونانية والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، إلى إحداث ثورة إجتماعية في اليونان.

8

منظمة الوطن والحرية – ETA

منظمة الوطن والحرية - ETA
تنشط منظمة «إيتا» الإنفصالية في إسبانيا وفرنسا وقد تأسست في عام 1959 لحماية ثقافة «الباسك» وبهدف تأسيس دولة مستقلة لهم ثم تطورت لتصبح منظمة مسلحة. ولقد إتُهمت هذا المنظمة الإرهابية بالقيام بعدة إعتدائات على سياسيين وقضاة و صحفيين ورجال أعمال وسُياح مما أدى لمقتل أكثر من 829 شخص وجرح الآلاف من المدنيين. ومن أبرز جرائمها عملية إغتيال الرئيس «لويس كاريرو بلانكو» ومحاولة إغتيال رئيس الوزراء الإسباني الأسبق «خوسي ماريا أثنار» والملك الإسباني «خوان كارلوس».

7

منظمة الدرب المُنير في البيرو

منظمة الدرب المُنير في البيرو
منظمة الدرب المُنير هي مجموعة شيوعية مسلحة تأسست في عام 1980 بهدف الإطاحة بالحكومة البيروفية وإستبدالها بدولة ماركسية. وعلى الرغم من إعتماد هذه المنظمة على دعم الفلاحين والفقراء إلا أنها ارتكبت العديد من المجازر في حقهم وخصوصًا من الموالين للحكومة، وهي مسؤولة عن مقتل أكثر من 31 ألف شخص. وتضم هذه المنظمة 4،200 مقاتل وقد وُضِعت على لوائح الإرهاب من قِبَل الحكومة البيروفية والولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي وكندا، وتم إعتقال المسؤول الأول بها في عام 1992.

6

الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي – RIRA

الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي - RIRA
في عام 1997 إنشق الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي أو RIRA عن الجيش الجمهوري الإيرلندي الـIRA بهدف توحيد إيرلندا الشمالية مع الجمهورية الإيرلندية. وبحسب آخر الدراسات يبلغ تعداده ما بين 250 إلى 300 مقاتل. ولقد إرتكب العديد من الأعمال الإرهابية في المملكة المتحدة وإيرلندا قبل إعتقال قادته في عام 2001، مُستهدفًا الجيش البريطاني وقوات الشرطة في إيرلندا الشمالية. ومن أبرز جرائمه تفجير بلدة «أماغ» في عام 1998 ومقتل 29 مدنيًا وجرح 220 آخرين. وفي عام 2012 إنضمت عدة مجموعات مسلحة إلى هذا الجيش ولا يزالون في صراع مستمر مع الحكومة البريطانية والجمهورية الإيرلندية إلى يومنا هذا.

5

رابطة الدفاع ألستر – UDA

رابطة الدفاع ألستر - UDA
في عام 1971 تأسست مجموعة مسلحة في إيرلندا الشمالية بهدف حماية المسيحيين البروتستانت من المسيحيين الكاثوليك، وهي من أشد المعارضين للوحدة بين الشمال الإيرلندي والجمهورية الإيرلندية. وقد بلغ تعداد أفرادها في عام 1972 أكثر من 40،000 مقاتل وإرتكبت العديد من الجرائم الإرهابية وهي مسؤولة عن مقتل ما لا يقل عن 259 شخص معظمهم من المسيحيين الكاثوليك. وفي عام 1994 أعلنت رابطة الدفاع ألستر عن وقف إطلاق النار إلا أن هجماتها الدموية إستمرت حتى عام 2007 عندما تم القضاء عليها عسكريًا.

4

الجيش الشعبي الجديد في الفلبين – NPA

الجيش الشعبي الجديد في الفلبين - NPA
تأسس هذا التنطيم في عام 1969 وهو الذراع المسلح للحزب الشيوعي الفلبيني وينشط في المناطق النائية حيث إرتكب العديد من الجرائم البشعة. ولقد تورط الجيش الشعبي في الهجوم على أحد السجون وعلى قوات الجيش والشرطة وحتى عُمّال المناجم الفقراء. وفي عام 1989 قامت هذه المنظمة بإغتيال الكولونيل الأمريكي «جيمز رووي» عندما كان في مهمة تدريب للجيش الفلبيني. وحتى يومنا هذا، قضى أكثر من 40،000 شخص في الصراع الدائر بين هذه المنظمة الإرهابية وبين القوات الحكومية.

3

أوم شينريكيو في اليابان

أوم شينريكيو في اليابان
في عام 1984 تأسست «أوم شينريكيو» وهي منظمة طائفية إعتمدت على مزيج من المعتقدات المسيحية واليوجا ونبوءات «نوستراداموس» وبعض نظريات المؤامرة لـ «شوكو آساهارا». وفي عام 1992 قام «آساهارا» بالإدعاء بأنه المسيح وأخذ على عاتقه تخليص أتباعه من الذنوب ووهبهم قوى روحية. وتضم هذه المنظمة الإرهابية أكثر من 40،000 عضو حول العالم، منهم 9،000 في اليابان وحدها. ولقد إكتسبت شهرة دولية في عام 1995 عند قيامها بإعتداء على شبكة المترو في طوكيو مستخدمة غاز السارين وقد قُتِل 13 شخصًا وجُرِح آخرون.

2

منظمة كاهانا تشاي الصهيونية

منظمة كاهانا تشاي الصهيونية
في عام 1971 أنشأ «مائير كاهانا» حزب «كاخ» السياسي ذي الميول الصهيونية، وفي عام 1991 أُغتيل «كاهانا» مما أدى إلى إنشقاق منظمة «كاهانا تشاي» عن حزب «كاخ». وتنتمي هذه المنظمة المتطرفة إلى أحزاب أقصى اليمين التي تنادي بسيادة اليهود على كامل الأراضي الفلسطينية وهي مسؤولة عن نشر ثقافة الكراهية والعنصرية ضد العرب والمسلمين.

ولقد إتُهمت منظمة «كاهانا تشاي» بأعمال إرهابية عديدة كتفجير مدرسة للبنات والتآمر والإغتيالات، وقد أظهرت دعمًا علنيًا للمجرم «باروخ جولدستين» الذي قتل 29 فلسطينيًا بدمٍ بارد في عام 1994. وفي نفس العام تم حل حزب «كاخ» ومنظمة «كاهانا تشاي» ومنعهم من مزاولة العمل السياسي.

وتضع كل من كندا والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية كلتا المنظمتين على لائحة الإرهاب.

1

جيش الرب – LRA

جيش الرب - LRA
تأسس جيش الرب في عام 1987 وهو مجموعة مسلحة ذو ميول مسيحية متطرفة وينشط في أوغندا وجنوب السودان والكونغو الديمقراطية وجمهورية إفريقيا الوسطى. وقد إتُّهِم جيش الرب بإنتهاك حقوق الإنسان وإرتكاب جرائم قتل وخطف وتعذيب واغتصاب وإعتداء على الأطفال. وقد قام بقتل أكثر من 2،300 شخص وخطف 3،000 والتسبب بنزوح 400،000 شخص في إفريقيا الوسطى.

التعليقات