Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز 10 لحظات مؤثرة في تاريخ كأس العالم لكرة القدم

شهد تاريخ بطولات كأس العالم الكثير من اللحظات التي لاتنسى، إذ أصبحت عنواناً وغلافاً للبطولة التي حدثت فيها، وسنتحدث هنا عن أبرزها.

10

بيبيتو وفرحة مضاعفة بالهدف في عام 1994

بيبيتو وفرحة مضاعفة بالهدف في عام 1994
من أكثر المشاهد عاطفية في تاريخ كأس العالم هو احتفال النجم البرازيلي «بيبيتو» بهدفه في مرمى المنتخب الهولندي عندما ركض نحو الراية الركنية أمام عدسة كاميرا التليفزيون وحرك يديه على طريقة «هدهدة» طفل وقلده زملاءه معه روماريو ومازينهو. ولم يعرف الجميع وقتها سبب هذه الحركة حتى شرحها «بيبيتو» لاحقاً بأنه كان يوصل رسالة لإبنه المولود الجديد بأن الهدف هو هدية له، ليبقى هذا الهدف خالد في ذاكرة المشاهدين عن «بيبيتو» بمثابة الماركة المسجلة باسمه.

9

إهدار باجيو ركلة الجزاء عام 1994

إهدار باجيو ركلة الجزاء عام 1994
قاد «روبرتو باجيو» منتخب ايطاليا لنهائي مونديال 1994 بفضل تألقه وإبداعه، وفي تلك المباراة تعادل الطليان مع البرازيليين سلبياً وذهبت المباراة لركلات الترجيح فتقدم «روبرتو باجيو» ليسدد في دوره لتطير الكرة فوق المرمى ويعلن الحكم فوز البرازيل بهذه الركلات 3-2 بعد إهدار الطليان لثلاث ركلات. يومها بقي «باجيو» في الملعب لكنه تحول من حوله لكرنفال احتفالي برازيلي باللقب، واصل «باجيو» الصمت باكياً لدقائق طويلة.

8

مساعدة الحكام لكوريا الجنوبية في عام 2002

مساعدة الحكام لكوريا الجنوبية في عام 2002
أقيم مونديال 2002 في كوريا الجنوبية وكانت هي المرة الأولى للفريق الكوري التي يتأهل فيها إلى الدوري الثاني، ولكن بمساعدة الحكام. فعند لقائه بالمنتخب الإيطالي قام الحكم الإكوادوري «بايرون مورينو» بإلغاء هدف مؤكد في شباك الكوريين مما أدى إلى خسارة إيطاليا وخروج منتخبها من المونديال.

وفي دوري الثمانية إلتقى منتخب كوريا الجنوبية بالمنتخب الإسباني بقيادة الحكم المصري جمال الغندور. وكما في المباراة السابقة، قام الحكم بإلغاء هدفين إسبانيين صحيحين في شباك الكوريين، مما أدى لخروج الإسبان من المونديال أيضاً.

وقامت الفيفا لاحقاً بإقالة الحكميّن واتهمت «بايرون مورينو» بالتواطؤ مع الكوريين، وباستلام جمال غندور لسيارة جديدة مقابل مساعدة الفريق الكوري على التأهل.

7

هدف إنكلترا ضد ألمانيا الغربية في عام 1966

هدف إنكلترا ضد ألمانيا الغربية في عام 1966
لم يحدث أن أثار احتساب هدف ما في تاريخ المونديال ما أثاره احتساب هدف انجلترا الثالث في نهائي كأس العالم 1966 في مرمى المانيا الغربية. ففي الدقيقة 101 من الوقت الاضافي وبعد انتهاء وقت المباراة الرسمي بالتعادل (2-2) سدد الانجليزي هورست كرة ارتطمت بالعارضة ثم هبطت على خط المرمى ليطالب اللاعبون الانجليز باحتسابها هدفاً وهو ما جرى بعد استشارة الحكم لمساعده الأول، هدف ساعد الانجليز على تسجيل هدف رابع في الدقيقة الأخيرة من المباراة بسبب تقدم كل لاعبي المانيا للهجوم باحثين عن التعادل. ويعد هذا هو الفوز الوحيد للإنكليز بكأس العالم في تاريخ المونديال.

وقد أثبتت الإعادة التكنولوجية الحديثة بأن هذا الهدف لم يكن شرعياً لكنه أعطى الانجليز لقبهم الوحيد. وعند سؤال الحكم المساعد «توفيق باكراموف» الروسي وهو على فراش الموت عن كيفية معرفته بدخول الكرة داخل مرمى الألمان، أجاب: «لقد توفي أكثر من 75 ألف روسي على يد النازيين الألمان في ستالينجراد» !

6

مؤامرة ألماينا والنمسا ضد الجزائر في عام 1982

مؤامرة ألماينا والنمسا ضد الجزائر في عام 1982
كانت مؤامرة ألماينا الغربية والنمسا في مونديال إسبانيا في عام 1982 وراء اتخاذ الفيفا قراراً بلعب جميع مباريات نهائي المجموعات بالتزامن. فعندما وصلت فرق ألمانيا والنمسا والجزائر إلى النهائيات، كانت هناك احتمالات محدودة لنتيجة مباراة ألمانيا الغربية ضد النمسا. فإذا فازت ألمانيا بثلاثة أهداف، كانت النمسا سوف تخرج من المونديال، أما إذا تعادلت مع النمسا فستخرج ألمانيا، ولكن إذا فازت ألمانيا بهدف أو اثنين على النمسا فسوف تخرج الجزائر من المونديال.

وعند بدأ المباراة قام الفريق الألماني بتسجيل هدف في الدقيقة العاشرة، وبعد ذلك قاموا بركل الكرة خلال الدقائق المتبقية من المباراة وبدون أي محاولة للتسجيل. وخلال المباراة، بدأ الجمهور الجزائري بالتلويح بأوراق نقدية للتعبير عن المؤامرة التي تمت لإخراج فريق منتخبهم من المونديال. وقام الفريق الجزائري بتقديم شكوى رسمية للفيفا ولكن النتيجة لم تتغير.

5

خسارة البرازيل المدوّية في عام 2014

خسارة البرازيل المدوّية في عام 2014
جرت مباراة كرة قدم بين البرازيل وألمانيا يوم 8 يوليو 2014 على استاد «مينيراو» في «بيلو هوريزونتي»، البرازيل. وكانت ضمن منافسات الدور نصف النهائي لبطولة كأس العالم 2014. وقد بلغ الفريقين هذا الدور بسجل خالي من الهزائم في المسابقة. أنهت ألمانيا الشوط الأول متقدمة بنتيجة 5–0، ثم اختتمت المباراة بالحاق هزيمة ثقيلة بالبرازيل بلغت 7–1.

ولقد حطمت هذه الهزيمة سِجل البرازيل في عدم الخسارة على أرضها منذ عام 1975، وكانت أكبر خسارة لمنتخب البرازيل في تاريخ كرة القدم، وقد صدمت هذه النتيجة جميع متتبعي كرة القدم في العالم.

4

عضة سواريز في عام 2014

عضة سواريز في عام 2014
لعب «لويس سواريز» مبارتين فقط في مونديال البرازيل، سجل في الأولى هدفين ضد إنجلترا، بينما الثانية كانت أمام المنتخب الإيطالي، حيث قام بعض المدافع الإيطالي «جورجيو كيلليني». وكانت عقوبة الفيفا له هي منعه من القيام بأي نشاط كروي لمدة 4 أشهر و9 مباريات دولية، وهي أطول عقوبة منع في تاريخ الاتحاد الدولي لكرة القدم.

3

إلغاء هدف بعد احتسابه في عام 1982

إلغاء هدف بعد احتسابه في عام 1982
الجميع يعلم أنه عندما يصفر الحكم باحتساب قرار ما فلن يرجع في قراره أبداً، ولكن في مباراة الكويت وفرنسا في دور المجموعات احتسب الحكم الروسي «ميروسلاف استوبار» هدفاً للفرنسي «آلان جيريس» وسط احتجاجات من لاعبي الكويت بداعي أنهم توقفوا عن اللعب لسماعهم الصافرة وهو ما مكن «جيريس» من استغلال الموقف والانفراد بالمرمى وتسجيل الهدف.

ولكن الحكم لم يستمع لهم وأمر بمواصلة اللعب، لكن فجأة نزل الشيخ الراحل فهد الأحمد الى أرضية الملعب وطلب من لاعبي المنتخب الكويتي مغادرة الملعب معلناً انسحابه من المباراة بسبب الظلم الذي وقع على فريقه، فانصاع الحكم لرغبة الشيخ فهد الأحمد بعد المشاورات وألغي الهدف وسط احتجاجات صاخبة من الفريق الفرنسي ومدربه «ميشيل هيدالجو» الذي كاد أن يعتدي على الحكم لولا تدخل الأمن، ولكن إلغاء الهدف لم يمنع من فوز منتخب الديوك الفرنسية بالمباراة بنتيجة (4-1) ليبقى هذا الهدف الملغي من أغرب اللحظات في تاريخ كأس العالم.

2

نطحة زيدان في عام 2006

نطحة زيدان في عام 2006
لحظة صدمت كل المشاهدين بمن فيهم مشجعي المنتخب الإيطالي، تصرف غير مفهوم في نهائي مونديال 2006 حيث قام زيدان وفي الوقت الإضافي بالتوجه نحو الإيطالي «ماتيرادزي» وتوجيه نطحة إلى صدره أوقعه فيها أرضا وتلقى الطرد وخسرت بلاده اللقب بركلات الترجيح. لم يعرف أحد حتى الآن السبب الحقيقي لذلك التصرف لكن الأرجح هو قيام مدافع المنتخب الإيطالي بتوجيه شتائم للاعب الفرنسي استفزته وجعلته يوجه تلك النطحة التي خلدت بتمثال.

1

يد «مارادونا» وسحره في عام 1986

يد «مارادونا» وسحره في عام 1986
يعتبر «دييجو مارادونا» من أكثر الشخصيات جدلاً في تاريخ كرة القدم. ففي عام 1986 خلال كأس العالم في المكسيك وخلال مباراة الأرجنتين ضد منتخب إنكلترا في دوري الثمانية، قام «مارادونا» بالقفز أمام الحارس الإنكليزي طويل القامة. وما كان إلا أن أدخل الكرة بيده في مرمى الفريق الإنكليزي من دون أن يلاحظ الحكم ذلك.

التعليقات